بواسطة
تلخيص قصة السندباد الفضاء للطيب التريكي؟ اهلا بكم في موقع نصائح من أجل الحصول على المساعدة في ايجاد معلومات دقيقة قدر الإمكان من خلال إجابات وتعليقات الاخرين الذين يمتلكون الخبرة والمعرفة بخصوص هذا السؤال التالي : . تلخيص قصة السندباد الفضاء للطيب التريكي؟ وفي النهاية بعد ما قدمنا الإجابة لكم في الأسفل علي سؤالكم تلخيص قصة السندباد الفضاء للطيب التريكي؟ نتمنى لكم النجاح والتفوق في حياتكم، ونرجو أن تستمروا في مواصلة زيارة موقع tipsfull.com وأن تواصلوا الحفاظ على طاعة الله وفعل الخيرات ومساعدة الاخرين.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
تخليص قصة سندباد الفضاء للطبيب التريكي

الطيب التريكي أديب تونسي ولد سنة 1921 في معتمدية عقارب, عمل بالتدريس وشغل رئاسة تحرير قوس قزح مدة 12 سنة. يدعّم ملتقى الطيب التريكي بعقارب أدبيا ماديا.
كانت ولا تزال الكاتبة وعضو مجلس النواب فاتن الحفيان تربط الصلة بين الطيب التريكي ومدينته التي أحبّها وكتب عنها شجرة اللوز أو ذاكرة قريتي إلى جانب كتاباته الأخرى كسندباد الفضاء وسعيد الحمّال وفرحة الأولاد وغيرها.
تلخيص القصة
خطر ببالي السفر إلى القمر لجلب نوع من الحجر الأسود الذي تفوق قيمته الدر و الذهـب ، و يتهاتف عليه الصاغة .
و في تمام الليلة الثلاثين أذن لنا بالرحيل ، فلبسنا بذلتنا ، و شددنا وثاقها ، و صعدنا سلالم قادتنا إلى داخل المركبة .
و ما هي إلا لحضاتـ حتى قصف الرعد حولنا ، و بهرنا ضوء ساطع كالبرق ، و اندفع صاروخ المركبة في سرعة ينعدم معها الشعور بالسرعـة ، و بدأت أنضر من النافدة، فرأيت أولا انبساط الأرض يستدير شيئـاً فشيئـاً حتى لاحت لي الأرض مستديرة كروية ، و لاحت لي على سطحها بحار شاسعة و قارات الأرض واضحة بروسومهـا    

 
و بعد بضع ساعات من شق الفضاء شعرنا بارتعاش في المركبة و إذا بصوت الرئيس يخاطبنــا : (( هذه قاعدة فضائية مررنا بها الصدفة ، فلا بأس أن نرسي عليها قليلاً ، فنريح محركتنا ، و نتمشى قليلاً لنسرح عضلاتنـا )) .
و بعد لحضة أرست المركبة فلبسنا خوداتنا البلورية ، و سوينا أجهزة الهواء التي على ضهورها ، و نزلنا على القاعدة ، و جعلنا نتمشى بقفزات صغيرة على قدر ما يسمح به حجم أحذيتنـا و ثقل ملابسنـــا .
و بينما نحن على تلك الحالة إذ بصاحب المركبة يصيح في مكبر الصوت : (( يا ركاب ، السلامة ، أسرعوا ، و اطلعوا إلى المركبة ، و اهربوا بأرواحكم و فوزوا بسلامة أنفسكم من الهلاك )) . و لما سمع الركاب كلام الرئيـس أسرعوا ما استطاعوا ، و بادروا بالطلوع إلى المركبة ، فمنهم من لحقهـا ، و منهـم من لم يلحقهـا و قد تحرك الجرم ، و انطلق في الفضاء بجميع من تخلف على سطحه ، و كنــتـ أنا من جملتهـــم ، وزاغ الجرم تحت أقدمنا كالسهــم ، و بقينــا أشلاء تحلق في الفضـــــــاء

أسئلة مشابهة

1 إجابة
سُئل فبراير 7، 2019 بواسطة مجهول
2 إجابة
سُئل ديسمبر 27، 2018 بواسطة مجهول
  • ch
  • l
0 إجابة
0 إجابة
سُئل يوليو 15 بواسطة مجـهول
0 إجابة
سُئل يوليو 15 بواسطة مجـهول
...